همسة إدارية .. ...... أخي الزائر الف مرحباً بك ،الآن بإمكانك مشاركتنا الرأي وإبداء رأيك والمشاركة على كل المواضيع في الملتقى بدون الحاجة للتسجيل وإذا أردت التسجيل إنظر لمتلقى الوزار في الأسفل وشكراً لكم .. شاكرين حسن تعاونكم ... .......
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الصمت البليغ في اليوم السابع (آخر رد :جميل السلحوت)       :: بدون مؤاخذةالثقافة والذاكرة المفقودة (آخر رد :أبو صالح)       :: موقف المثقف ما بين حكمة الأمير وفلسفة الصعلوك (آخر رد :أبو صالح)       :: بدون مؤاخذة- ثقافة الخوف من النجاح (آخر رد :أبو صالح)       :: بدون مؤاخذة- الثقافة من دمار الى خراب (آخر رد :أبو صالح)       :: بدون مؤاخذة- مؤسساتنا الثقافية وكبار السّن-1- (آخر رد :أبو صالح)       :: مفاوضات عبثية بلا دور عربي !! (آخر رد :أبو صالح)       :: النمل الفارسي (آخر رد :أبو صالح)       :: ما الفرق بين شعب الرّب وبين شعب الله المُختار (آخر رد :أبو صالح)       :: リモワ アウトレット (آخر رد :Unregistered)      


 

العودة   ملتقى أدباء ومشاهير العرب > منتديات الأسرة والطفل > ملتقى : صحة الأسـره
 

 

 


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-11-2008, 08:37 PM   رقم المشاركة : [21]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)

تغذية علاجية ونصائح طبية للتقليل من تكون حصى الكلى


تغذية علاجية ونصائح طبية للتقليل من تكون حصى الكلى








تتسبب الحصى في الكلى بمتاعب صحية جمة للإنسان

* إيناس بركات

الحصى في الكلى عبارة عن تجمعات صلبة من ترسبات بلورية مكونة من الكالسيوم والأكسالات تنمو
وتعمل على سد القناة التي توصل وارد البول للكلى وهي كثيرة الانتشار هذه الأيام لأسباب عديدة ، وتجدر
الإشارة بأن نسبة المصابين من الرجال بهذا المرض أكثر من النساء بثلاث أضعاف وهي إنذار للشخص
المصاب بإمكانية إصابته بالمرض مرة أخرى بنسبة قد تصل إلى40 % في السنوات العشرين المقبلة .

أهم الأسباب التي تؤدي لتكون الحصى الكلوية :
الاضطرابات الأيضية في الجسم .
الوراثة .
تناول بعض الأدوية يؤدي لتكون الحصى في الكلى .
تناول بعض الأغذية يساعد في تكون الحصى الكلوية مثل اللحوم والأغذية الورقية الخضراء لغناها بالأوكسالات .
فحاول التقليل من هذه الأطعمة حيث أن 80 % من الحصيات المتكونة في مجرى البول نتيجة أوكسالات الكالسيوم .

ولتتفادى مثل هذه الأمراض حاول إتباع النصائح الغذائية والثقافية التالية :
أكثر من تناول السوائل طوال اليوم .
لا تحبس البول مدة طويلة وحاول التخلص منه باستمرار .
أسرع في معالجة الالتهابات الكلوية في حين حصولها ومراجعة الطبيب وعمل الفحوصات المخبرية وأخذ العلاج اللازم .
قلل من الملح في طعامك فهو العدو اللدود .
حاول أن يكون غذاؤك متوازنا وعدم الاقتصار على نوع واحد من الأغذية المسموح بها
للرياضة والحركة تأثير إيجابي في الوقاية من هذه الحصيات ، حاول صعود الدرج ونزوله مرارا وتكرار ، جرب أيضا نط الحبل .

الجدول التالي يبين الأغذية التي يجب على مريض الحصى الكلوية تجنبها



الجدول التالي يبين الأغذية المسموحة



نظام غذائي مقترح موزع على 3 وجبات لمريض حصى الكلى
- الإفطار
كوب شاي خفيف مع سكر + نصف رغيف خبز أبيض + نصف كوب عصير جريب فروت + ملعقتين كبار فول أو حمص
- الغداء
نصف رغيف خبز أبيض + 100غم لحمة مشوية + منزلة بطاطا مع أرز + سلطة مكونة من الخيار والجزر وقليل من الخس + حبة برتقال + فنجان من القهوة
- العشاء
ربع رغيف خبز أبيض + 30 غم من الكوسة المقلية + موزتين صغيرتين + شاي آو قهوة

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 25-11-2008, 08:52 PM   رقم المشاركة : [22]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)

كيف تتعامل مع نوبات الصداع



كيف تتعامل مع نوبات الصداع



يؤكد العلماء أن أكثر الأمراض انتشاراً بين الشباب هي أمراض الصداع، والذي قد يصيبهم دون
سابق إنذار أو أسباب واضحة. ويصنف الأطباء أسباب الصداع إلى أسباب عضوية ناتجة عن
مرض أو إصابة عضوية, وأسباب غير عضوية.

أسباب الصداع العضوية:

ارتفاع ضغط الدم.
اضطرابات العين : كالتهاب الملتحمة، قصر النظر, التهاب أعصاب العين.
التهاب الأذن الوسطى.
التهاب الجيوب الأنفية.
مشاكل الأسنان.
الحمى.
الزكام والأنفلونزا.
اضطرابات السكر في الدم ( ارتفاع وانخفاض السكر في الدم ).

أسباب الصداع الغير عضوية :

ينتج في الغالب نتيجة لأسباب نفسية وعاطفية ، أو نتيجة اضطراب في وظائف بعض أعضاء
الجسم ( كالمخ واضطرابات الدورة الدموية )، أو تغير في بعض أنماط الحياة اليومية ( كتغيير
مواعيد النوم ) ،وقد يكون وراثيا ( خصوصا الصداع النصفي )، وتعتبر الضوضاء والحياة المدنية
المتسارعة سببا مباشرا لتكرر نوبات الصداع.

أسباب أخرى :

الروائح القوية.
قلة النوم أو كثرته.
بعض أنوع الأطعمة والبهارات.
التغير المفاجئ في درجات الحرارة.

إذا كنت تعاني من نوبة صداع تجنب الأتي :

الجلوس في مكان صاخب الإضاءة .
الجلوس أمام التلفاز أو الكمبيوتر.
الحديث لفترة طويلة على الهاتف المحمول.
القراءة.
تناول الأجبان الصفراء.
تناول الشوكولاته .
التدخين.
تناول عصير الحمضيات، والمشروبات الغازية. حيث ثبت أنها تزيد من حدة الصداع بنسبة الضعف.


كيف تتغلب على الصداع ؟


إن تناول الأدوية المهدئة ليس الحل الأمثل للتغلب على الصداع ,حيث أن هناك طرقا أكثر فاعلية
لقهر الصداع وأبرزها الأتي :

التمدد والاسترخاء في مكان تحت ضوء خافت وجيد التهوية.
الضغط على الصدغين ( المنطقة المحاذية للعين ) بأطراف الأصابع وتدليكهما بخفة وبحركة دائرية.
وضع كمادات باردة على الصدغين .
شرب قدح من القهوة المحلاة بالسكر مع بداية الشعور بالألم.
أخذ حمام بارد ليعيد توازن الدورة الدموية.
تناول كمية من السوائل.


يجب ألا تستهين بنوبات الصداع الذي له تأثير سلبي على سلوك الأفراد، حيث يؤكد الأخصائيين
الاجتماعيين أن جرائم القتل الغير مخطط لها يرتكبها صاحبها نتيجة التوتر الناتج من الصداع،
وان حوادث السير يزيد احتمال حدوثها إذا كان السائق يعاني من الصداع، ويضيفون إن الصداع
يورث الخمول وعدم القدرة على الإنتاج والابتكار.

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 03:15 PM   رقم المشاركة : [23]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)

الفيتامينات ... اهميتها ومصادرها


أمجد قاسم




نحتاج جميعنا إلى الفيتامينات Vitamins, فهي تلعب دورا ً هاما ً في تمثيل الطعام وتحويله
إلى عناصر يستطيع الجسم أن يستوعبها ويستفيد منها . هذه الفيتامينات قديمة قدم النبات
والحيوان لكن معرفتنا بها شيء جديد. فما هي هذه الفيتامينات وما هي مصادرها وفوائدها ؟ .

فيتامين ( آ – A ) – فيتامين النمو:



هذا الفيتامين ضروري لتقوية الأرجوان البصري في شبكة العين, وسلامة الأسنان والجلد,
ونمو جسم الإنسان.

1- مصادره الطبيعية : الجزر – البندوره – البرتقال – المشمش – البطيخ – الملفوف –
الموز – الهليون – السبانخ – البقدونس – الهندباء – الخس – الدراق – القرنبيط – الفليفله
الحمراء – الجوز – اللوز – الفاصوليا.

2- مصادره الحيوانية : الكبد – مح (صفار) البيض – الزبده – النخاع – اللبن – الجبن –
الحليب الكامل – زيت كبد الحوت ( زيت السمك).


3 – أعراض نقصانه : جفاف الجلد والأغشية المخاطية – جفاف ملتحمة العين (السلاق) –
العشا – التأخر في نمو الأطفال والأولاد – تأخر التئام الجروح – الميل للإسهال – ظهور
خطوط مستعرضة في الأظافر – تغيرات في ميناء الأسنان وعاجيتها – خسارة الوزن – تكوّن
الحصى – ضعف مقاومة الجلد والجلد المخاطي للجراثيم.

4 – الحالات التي يعطى فيها : بالإضافة إلى كون الفيتامين (آ) ضرورياً لعمليات النمو
والتناسل والرضاعة فأنه يستعمل في الحالات التالية :

العمى الليلي (العشا) – تليّن وتقرّن القرنيه في العين – مـرض الجحوظ – تكوّن الحصى في
المجاري البوليه – جفاف وضمور الأعضاء التناسلية الخارجية عند الأنثى – العقم عند الرجال
– سوء تكوّن الأسنان وتأخر نموها – ضعف السمع – الأثفان (المسامير) – الثآليل – جفاف
الجلد – حب الشباب – تقصف الأظافر والشعر – داء الصدف – قرحة الأشعة السينيه – انتان
الأنف – التهاب الحلق والقصبة الهوائية وشعبها – التهاب الحنجرة – التهاب الجلد المخاطي
في الفم – التهاب الجلد المخاطي في المعدة – القرحة المعدية والمعوية.

فيتامين ( ب1 – B1 ) - فيتامين الأعصاب :




هذا الفيتامين تزداد الحاجة إليه بعد عمل العضلات الشاق وبعد التعرق الغزير وهي مادة عاملة
في الجهاز العصبي.

1 – مصادره الطبيعية : قشرة الأرز والقمح – خميرة البيره – جنين القمح والشعير –
البازلاء – الفاصوليا – البطاطا – الملفوف – القرنبيط – البرتقال – البندوره – المشمش –
الجزر – التين – الفواكه الزيتيه من لوز وجوز وبندق.
2 – مصادره الحيوانية : مح (صفار) البيض – الكلى – الكبد – اللبن – الأسماك – اللحوم.



3 – أعراض نقصانه :
أ – اضطرابات عصبيه : صداع – تعب – أرق تعرق – خدر في الأيدي وفي الأقدام.
ب – اضطرابات معوية : فقدان الشهيه للطعام – غثيان – قيء – إمساك .
ج – اضطراب في العضلات : انحلال القوى – ضمور العضلات – أعراض شلل.
د – اضطرابات في الدورة الدموية : ضعف القلب – خفقان القلب – عسر التنفس.

4 – الحالات التي يعطى فيها : شلل الأطفال – مرضى البري بري – الانحطاط الجسماني –
القلق والاضطراب – قلة الشهية وفقدانها – توقف النمو عند الأطفال – خدر الأطراف وأوجاع
المفاصل – آلام عصبيه – ضعف الحركة – السكري – التهاب الأعصاب – عرق النسا –
الاكتئاب. ويعطى للحوامل كما يعطى مع بقية الفيتامينات لتغذية الأطفال وزيادة وزنهم.

فيتامين (ب2 – B2 ) : فيتامين الشباب والحيوية :





هذا الفيتامين مهم لنمو الخلايا ويساعد على امتصاص مادة الحديد وتمثيلها واستقلابها داخل الجسم.

1 – مصادره الطبيعية : السبانخ – الخس – الجزر – اللفت – البندوره – أوراق الفجل –
الموز – الخوخ – المشمش – خميرة البيره – حبوب الذره والقمح والشوفان.
2 – مصادره الحيوانية : الجبنة – البيض – الحليب – اللبن – اللحم – السمك – البطارخ
(كافيار – بيوض السمك) – القلب – الكبد – الكلى.



3 – أعراض نقصانه : توقف النمو وانخفاض الوزن – أضرار في الجلد المخاطي – التهابات
اللسان واللثه – التقرحات الجلديه – تشققات الشفاه وزوايا الفم – كثرة الدموع – احتقان
أوعية العين الدموية – المضايقة من رؤية النور – تغشية قرنية العين وتكثفها – اضطراب
عملية الهضم – الانحطاط الجسماني – قلة النشاط – الاستعداد المتزايد للأمراض الالتهابية.
4 – الحالات التي يعطى فيها : الأمراض الجلدية (جفاف الجلد وتقرحه) - تشقق اللسان
والشفتين تكسر الأظافر – سقوط الشعر – حب الشباب - أمراض السكري – فقر الدم –
التهاب أغشية العين – التهاب الأمعاء المزمن – انخفاض قوة الأبصار – هبوط الوزن عند
الرضيع – اكثر العلل الكبدية والمعدية والأسهالات.

فيتامين(ب3 –B3 ) :




هذا الفيتامين يساعد على تكوين كريات الدم الحمراء, ويساعد على النمو عند الأطفال والأولاد,
ولا يستغنى عنه في العمل الطبيعي للجهاز العصبي والجلد وجهاز الهضم.

1 – مصادره الطبيعية : خميرة العجين – خميرة البيره – الخميرة الجافة - البقول الجافه
وخاصة الحمص والفاصوليا والبازلاء – السبانخ – البندورة – الجزر – الملفوف – القرنبيط – جنين حبوب القمح.

2 – مصادره الحيوانية : الكبد – صفار البيض – اللحوم .



3 –أعراض نقصانه : البلاغرا pellagra وأعراضها – وجع الرأس والصداع – العصاب –
الإمساك – الحكاك – حرقة الجلد – حرقة اللسان - إسهال مع حرقة – غثيان – قيء – تخلف
عقلي – ضعف الذاكرة – التشويش الفكري .

4 – الحالات التي تعطى فيها : البلاغرا – الأمراض الجلدية وأمراض الأغشية المخاطية
الناجمة عن تسممات غذائية أو دوائية – الاضطرابات الهضمية – التهاب اللسان – التهاب
الفم– التهاب الأمعاء – الربو – آلام وأوجاع الأعصاب – الصداع – الدوار – الذبحة الصدرية – طنين الأذن.

فيتامين ( ب6 – B6 ) :



يلعب هذا الفيتامين دورا ً في عملية تمثيل البروتينية داخل الجسم , ويحفظ التوازن الغذائي
داخل الأنسجة , وخاصة الكبد والجلد والجهاز العصبي المركزي.

1 – مصادره الطبيعية : الفواكه على اختلاف أنواعها – خميرة البيرة – جنين الحبوب
وخاصة القمح و الذرة – قشرة الأرز – الفول – الفاصوليا – السبانخ – قصب السكر – الدبس.
2 – مصادره الحيوانية : الكبد – الكلى – اللحوم – اللبن – مح (صفار) البيض .
3 – أعراض نقصانه : الالتهابات الجلدية – الأعراض العصبية من عصاب وقلق واضطراب

– ضعف العضلات وضمورها – ضعف كريات الدم البيضاء.

4 – الحالات التي يعطى فيها : الأعراض العصبية التي ترافق مرض البلاغرا والبري بري –
العصاب والقلق والاضطراب – انحطاط قوى الجسم – أوجاع المعدة – ضعف العضلات
وضمورها – القيء والاستفراغ عند الحوامل – التسممات الحادة بالكحول – مرض باركنسون
(تقلص وتشنج عضلات الأطراف واهتزازها اللاإرادي).

فيتامين (ب9 – B9 ) أو حامض الفوليك Acide folique:


هذا الفيتامين ضروري لتكوين الكريات الحمراء وتأمين نضوجها :

1 – مصادره الطبيعية : السبانخ – القرنبيط – الأوراق الخضراء في الخضار – خميرة البيرة
– الحبوب التامة – المكسرات.
2 – مصادره الحيوانية : الكبد – الكلى – العضلات – اللبن – الجبن .



3 – أعراض نقصانه : فقر الدم (نقص في الكريات الحمراء) – اضطرابات في النمو.
4 – الحالات التي يعطى فيها : فقر الدم في اثناء الحمل – فقر الدم في سن المراهقة – فقر

الدم الخبيث – انخفاض كريات الدم البيضاء – انحطاط قوى الجسم – أمراض الكبد – أمراض البنكرياس.

فيتامين(ب12 – B12 ): أو فيتامين فاقة(فقر) الدم antianemique





هذا الفيتامين لا يمكن الاستغناء عنه لتكوين الدم والعمل الطبيعي في الجهاز العصبي المركزي.

1 – مصادره الطبيعية : موجود في جميع الأنسجة الحيوانية وخاصة في الكبد والحليب.
2 – مصادره الحيوانية : يوجد بكثرة في الكبد – الكلى – الأمعاء – العضلات .



3 – أعراض نقصانه : اضطراب في تكوين الدم وفي الأعصاب – انخفاض نسبة الخضاب في
الدم وفي الكريات الحمراء والبيضاء.
4 – الحالات التي يعطى فيها : فقر الدم الخبيث – انحطاط قوى الجسم – التهاب الأمعاء
المزمن – الآلام والأوجاع العصبية – القوباء المنطقية – ترقق العظام – تليف الكبد أو تشمعه
– التهاب الكبد – شلل الأطفال – ازدياد سيلان الدهن في جلدة الرأس.


فيتامين (ج – C ) :



ويسمى الفيتامين المضاد لداء الحفر أو حامض الأسكوربيك acid ascorbique
وهو من أشهر الفيتامينات وأكثرها أهمية من وجهة النظر الغذائية. وهو يساعد على تكوين
كريات الدم الحمراء، وكذلك يساعد على نمو الأطفال ويخفض ضغط الدم ويزيد الشهية. وهناك
دراسات تجري لمعرفة تأثيره في مكافحة الالتهابات المفصلية والسرطانية.

1 – مصادره الطبيعية : الليمون – الحامض – البرتقال – الخس – البندورة – الفليفلة الحلوة
– البقدونس – السبانخ – الملفوف – البطاطا – البازلاء الطازجة – الجزر – الموز – التفاح –
العنب – القرنبيط – الجرجير – اللفت – الهليون الأخضر .
2 – مصادره الحيوانية : اللبن – الغدة الكظرية (موجود فوق الكلية) – الكبد – الغدة النخامية.




3 – أعراض نقصانه : داء الحفر – فقر الدم – تسوس الأسنان.
4 – الحالات التي يعطى فيها : داء الحفر – نزف الدم من اللثة – طور النقاهة من الحميات –

أوجاع المفاصل والاستعداد للروماتيزم – الزكام المتكرر – النزلة الوافدة أو الأنفلونزا – التدرن
الرئوي – سؤ تكوين الأسنان وتأخر بزوغها – سؤ تكون العظام – سؤ جبر العظام عند
كسرها – الحمل والإرضاع – التهابات الفم واللثة – الحمى القلاعية – الهربس – القوباء
المنطقية – قرحة المعدة أو الأثني عشرية

فيتامين ( د – D ) فيتامين العظام – ضد مرض الكساح:
</SPAN>



يساعد هذا الفيتامين على تمثيل المواد الدهنية وعلى تثبيت الكلس في الجسم على العظام
والأسنان. وينتج الجسم حاجته من هذا الفيتامين بشرط تعريض الجلد للشمس.

1 – مصادره الطبيعية : الفطر – الخميرة – الحمامات الشمسية – نادرا ً ما يوجد في النبات.
2 – مصادره الحيوانية : زيت كبد السمك (الحوت) – الحليب – البيض – الزبدة – كبد لدجاج.




3 – أعراض نقصانه : الكساح– لين العظام عند البالغين – التكزز – تأخر بزوغ الأسنان اللبنية
وسؤ تكوينها – الاستعداد للأمراض الالتهابية وخاصة التهاب الأنف والحلق – تشوه في شكل
القفص الصدري وعظام الحوض والأطراف وكسور في العظام.

4 – الحالات التي يعطى فيها : مرض الكساح والميل للإصابة بالتشنجات – لين العظام وفقدان
الكلس منها – الروماتيزم المزمن في المفاصل والأكزيما المزمنة – الورم الذي يصيب القدمين
أو اليدين نتيجة التعرض للبرد – جبر العظام المكسورة – تسوس الأسنان .

فيتامين (هاء – E) فيتامين الأخصاب :



هذا الفيتامين ينظم العمل في الغدة النخامية في قاعدة الدماغ، ويؤثر في عملية تحليل
الهرمونات التناسلية، ويساعد على نمو الأجنة ويقوي القلب والأوعية الدموية، ويزيد
الحيوانات المنوية عند الذكور ويقويها.

1 – مصادره الطبيعية : البقدونس – الملفوف – السبانخ – الجوز – الخس – البازلاء –
الهليون – الجرجير – جنين القمح – زيت فستق العبيد – زيت الذرة والقطن – زيت الصويا –
زيت الزيتون .

2 – مصادره الحيوانية : صفار البيض – الكبد – اللبن – الكلى – الطحال – العضلات – الزبدة.



3 – أعراض نقصانه : موت الجنين قبل نهاية الحمل – توقف نمو الحيوانات المنوية عند
الذكور – ضعف الشرايين الدموية – قصور القلب ووهنه.

4 – الحالات التي يعطى فيها : الأجهاض المتكرر – العقم عند الرجال والنساء – المخاض
المبكر – انقطاع الطمث الشهري – اضطراب سن اليأس عند النساء – نقص إفراز الحليب
عند المرضع – ضمور العضلات ووهنها – سوء نمو الأطفال والأولاد – الذبحة الصدرية –
أمراض الأعصاب والعضلات .

فيتامين ( ك – Koagulations – Vitamin (K:



يسمى فيتامين الجلطة الدموية المضاد للنزف . هذا الفيتامين يحثّ الكبد على إفراز المادة
الضرورية لتخثر الدم (Pro – thrombine ) وهو يعيق النزف ويكافح التسوس في الأسنان.

1 – مصادره الطبيعية : السبانخ – القرنبيط – الملفوف – البطاطا – البندوره – ورق الجزر
– الفريز – القريّص – جنين البرسيم والشعير – زيت الصويا – وخصوصا ً في الأوراق
الخضراء ونادرا ً في الثمار.

2 – مصادره الحيوانية : الكبد – لحم السمك المقدد.


3 – أعراض نقصانه : النزيف – انخفاض نسبة البروثرومبين في الدم – أمراض الكبد والمرارة.


4 – الحالات التي يعطى فيها : نزيف دموي – أضرار في خلايا الكبد – نزيف الشبكية داخل العين – ضغط الدم المرتفع – الرعاف (دم يخرج من الأنف) – تليف الكبد أو تشمعه – السعال الديكي – النزيف في عمليات خلع الأسنان.

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 03:42 PM   رقم المشاركة : [24]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)

خطوات هامة لتقوية جهاز المناعة في جسم الإنسان



خطوات هامة لتقوية جهاز المناعة في جسم الإنسان


جهاز المناعة في جسم الإنسان يحمي الجسم من الأمراض والميكروبات

يعتبر جهاز المناعة في جسم الإنسان ، هو الحصن المنيع الذي يحمي الجسم من الإصابة
بالأمراض والميكروبات‏,‏ والوصايا العشر لزيادة كفاءة جهاز المناعة يقدمها
د‏.‏ محمد السيد أرناؤوط
الباحث بمعهد بحوث الإرشاد الزراعي والتنمية بمركز البحوث الزراعية والحاصل علي جائزة
الدولة التشجيعية في التربية البيئية‏:‏
‏(1)‏ عدم الإسراف في تناول الأكل وتناول غذاء متوازن يوميا‏(‏للشخص البالغ يحتوي في
المتوسط علي‏100‏ جرام بروتين نصفه بروتين حيواني‏+100‏ جرام كربوهيدرات‏+15‏ جرام
زيوتا نباتية مثل زيت عباد الشمس وزيت الزيتون بالإضافة إلي تناول الفيتامينات الطبيعية
وخصوصا فيتامينات‏A,B,C,E‏ الموجودة في الجزر والموالح كالليمون والبرتقال والجوافة
والبطاطس‏),‏ وتناول المعادن يوميا خاصة الحديد والزنك الموجود في الخضر الطازجة
والمطبوخة‏(‏مثل السبانخ‏)‏ والفواكه والأسماك‏,‏ ومن الضروري تناول الألبان ومنتجاتها وعسل
النحل النقي‏,‏ ومن المفيد جدا تناول فص أو فصي ثوم يوميا وكذا بصلة متوسطة الحجم‏,‏ كما
أن تناول ملعقة صغيرة من حبة البركة يوميا يزيد من قدرة جهاز المناعة‏,‏ ويفيد كذلك تناول
العرقسوس والزنجبيل والشاي الأخضر‏.‏
‏(2)‏ الإقلال من استخدام المضادات الحيوية والأدوية الكيماوية بقدر الإمكان‏.‏
‏(3)‏ الحرص علي شرب الماء بكثرة سواء صيفا‏(‏بمعدل‏6‏ ــ‏8‏ أكواب‏)‏ علي الأقل أو شتاء‏(4‏ ـ‏5‏أكواب‏)‏
ومن المفيد جدا تناول‏4‏ أكواب من الماء علي الريق وقبل الإفطاريوميا‏.‏
(4)‏ الضحك والتأمل ينشط جهاز المناعة‏.‏
‏(5)‏ ممارسة الرياضة البدنية‏,‏ فالتمرينات الرياضية أو حتي المشي يوميا ينشط جهاز المناعة
ويقاوم الميكروبات ويساعد الدم علي التخلص من العناصر الضارة‏.‏
‏(6)‏ الانتظام في أداء العبادات لأن لها دورا كبيرا في تنشيط جهاز المناعة بالجسم وشعور
الإنسان بالسعادة والسكينة‏.‏
‏(7)‏ إشاعة الحب والتراحم والمودة بين الناس‏,‏ فلقد ثبت أن الأشخاص الودودين الذين
يحرصون علي التراحم لديهم جهاز مناعة نشيط ‏.‏
‏(8)‏ الاسترخاء والراحة‏,‏ فالجسم أثناء النوم يفرز هرمونات تساعد علي نشاط جهاز المناعة‏.‏
‏(9)‏ الامتناع عن التدخين أو تناول المخدرات والمسكرات‏.‏
‏(10)‏ البعد عن الهم والقلق والتوتر والانفعالات‏.‏

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 04:26 PM   رقم المشاركة : [25]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)



الفحص الطبي قبل الزواج .. من أجل أبنائنا




يتفانى الوالدان في توفير حياة أفضل لأبنائهم، ويعملان على إتاحة كل
سبل السعادة الممكنة لهم، لذا نرى أن وسائل العناية بالأبناء قد تعددت
وسبل الرعاية بهم قد تنوعت.فهناك من يحرص على الرعاية التعليمية
التثقيفية لإخراج جيل ذي وعي أكاديمي ثقافي، وهناك من يحرص على
الرعاية التربوية الإرشادية لإعداد شباب ذوي سلوك قويم، وهناك من
يحرص على الرعاية الصحية والجسدية ليحظى بأبناء أصحاء معافين،
والجميع يسمو إلى توفير كل سبل الرعاية بكل تعددها وتنوعها. وهنا في
هذا المقام نتطرق إلى أحد سبل الرعاية الصحية والوقائية الذي قد أهمله
كثير من الناس، إما لجهلهم به أو تجاهلهم له، ألا وهو الفحص قبل
الزواج، ولهذا الإجراء أهمية بالغة في تجنب كثير من الأمراض، خاصة
ذات الطابع الوراثي والعائلي، والتي يكثر انتشارها في مجتمعاتنا العربية،
وقد يعزى ذلك لارتفاع نسبة الزواج بين الأقارب وزيادة احتمال التقاء
الجينات المسببة للمرض الوراثي.
ويشمل الفحص الطبي قبل الزواج زيارات للطبيب المختص الذي يقوم بدوره
بأخذ تاريخ طبي مفصل يتعرف من خلاله على الأمراض الوراثية في العائلة،
ويشمل أيضًا فحصًا سريريًا وعمل فحوصات مخبرية تحددها نتائج التاريخ
الطبي والفحص الإكلينيكي.
ومن الأمراض التي أصبح بالإمكان الكشف عن حاملها، وبالتالي تفادي إصابة
الأطفال بها أمراض الدم الوراثية، كالأنيميا المنجلية أو أنيميا البحر المتوسط
، وقد يصبح بالإمكان في المستقبل القريب الكشف عن كثير من الأمراض
الوراثية وأمراض الغدد الصماء الوراثية، خاصة بعد اكتمال معرفة خريطة
الجينوم البشري، مما قد يشجع المجتمع على الإقبال على فحص ما قبل الزواج.
ولكن يبقى هذا النوع من الفحص محدود الانتشار، وقد يعزف عن القدوم
عليه بعض الناس بسبب الخشية من معرفة حقيقة حملهم لمرض وراثي
معين، أو خشية تسرب هذه المعلومات أو هذه الحقائق ونشرها بين الناس،
لذا فإن تعميم هذا الفحص بين عامة الناس وإقبالهم على إجرائه سيكون
مقروناً بتحلي القائمين عليه بالأمانة، والتخلق بالمحافظة على سرية
المعلومات وخصوصيتها.
من الناحية التقنية قد يكون هذا الفحص مقتصرا على عدد قليل من الأمراض
الوراثية التي تعرف أسبابها الحقيقية أو الجينات المسببة لها، حيث لا يمكن
إجراء فحص واحد للكشف على جميع الأمراض الوراثية التي قد يزيد عددها
على عشرة آلاف مرض، كما أن تكلفة عمل هذه التحليلات باهظة، وإمكانية
إجرائها لا تتوفر في جميع المختبرات، لذا يجب على بعض الجهات الصحية
الحكومية العمل على إعداد الكوادر الطبية المتخصصة مما قد يعمل على
خفض تكاليف إجراء هذه التحليلات.
ولكن على الرغم من هذه الصعوبات يجب إظهار أهمية هذا الفحص، والعمل
على تذليل العوائق التي قد تواجه انتشاره لنحظى بجيل ينعم بصحة أفضل
ومستقبل أفضل.
سنحاول هنا في هذا المقال المختصر تقديم رؤية متكاملة لأهمية الفحص قبل
الزواج لإرساء دعائم أسرة صحيحة وسعيدة مع عرض لأهم الفحوصات
والتحاليل المطلوبة لكل من الزوج والزوجة .





أهمية الفحص الطبي



مع دخول فصل الصيف كل سنة تكثر مناسبات الزواج والأفراح فتجد
الأشخاص المقبلين على الزواج والحياة الجديدة يهتمون بهذا اليوم السعيد
الذي يمثل بالنسبة لهم الانتقال إلى حياة جديدة مملوءة بالتفاؤل والحياة،
ويتخللها بعد توفيق الله إنجاب ذرية طيبة تزيد حياتهم فرح ومسرة. وقد
يفوت عليهم التفكير أن الحمل وإنجاب الأطفال قد يصاحبه أمور لم يطرأ على
بالهم ولم يتخيلوا انه من الممكن أن يحدث لهم.
وبما انه من الممكن التنبؤ بهذه الأمور طبيا ومن الممكن تجنب بعضها ، لزم
أن يقوم هؤلاء ممن يريدون الزواج التأكد من هذه الأمور عن طريق الفحص
الطبي قبل الزواج.
وقد سنت بعض الدول العربية أنظمة لتطبيق الفحص قبل الزواج. وإذا كانت
السعودية والبحرين والإمارات تحث بشكل اختياري على القيام بهذه
الفحوصات فان الأردن سنت نظام يجبر من يريد الزواج بالفحص الطبي قبل
عقد القران. وتعد المجتمعات العربية بشكل عام من المجتمعات التي يشيع
فيها زواج الأقارب ضمن نطاق القبيلة ، أو العشيرة، أو العائلة والأسرة
الواحدة.وهذه الزيجات معرضة لحد كبير إلى ظهور العديد من الأمراض
الوراثية حيث يتوقع إحصائيا أن يصاب طفل واحد من كل 25 طفل بمرض
وراثي ناتج عن خلل في الجينات أو بمرض له عوامل وراثية خلال الخمس
وعشرين سنه من عمره. ويتوقع أن يصاب طفل واحد لكل 33 حالة ولادة
لطفل حي بعيب خلقي شديد. كما يصاب نفس العدد بمشكلات تأخر في
المهارات وتأخر عقلي. وتسعه من هؤلاء المصابين بهذه الأمراض يتوفون
مبكرا أو يحتاجون إلي البقاء في المستشفيات لمده طويلة أو بشكل متكرر
ولها تبعات مالية واجتماعيه ونفسيه.
هذه العادات لها تبعات عظيمة ومعقدة على الأسرة وبقيه المجتمع.من هنا
كانت أهمية إجراء الفحص الطبي قبل الزواج الذي يمكنه من معرفة العديد من
الأمراض الوراثية الخطيرة وحتى على الأقل معالجة بعضها قبل بدء الحياة
الزوجية.

الأمراض المنتشرة في العالم العربي

يصعب معرفة وحصر الأمراض المنتشرة في الوطن العربي وذلك ناتج لشح
المعلومات الموثقة عن هذه الأمراض.كما أن نسبة انتشار هذه الأمراض
تختلف من دولة لأخرى.
لكن وبشكل عام تقسم الأمراض الأكثر شيوعا في العالم العربي إلى عدة أقسام:
القسم الأول أمراض الدم الوراثية مثال فقر الدم المنجلي وفقر دم
البحرالمتوسط وأنيميا الفول.
القسم الثاني أمراض الجهاز العصبي كمرض ضمور العضلات الجذعي
وأمراض ضمور العضلات باختلاف أنواعها وضمور المخ والمخيخ.
القسم الثالث هي أمراض التمثيل الغذائي المعروفة بالأمراض الإستقلابية التي
تنتج بسبب نقص أنزيمات معينة.
القسم الرابع أمراض الغدد الصماء خاصة أمراض الغدة الكظرية و الغدة
الدرقية. و معظم هذه الأمراض تنتقل بالوراثة المتنحية والتي يلعب زواج
الأقارب فيها دورا كبيرا في زيادة أعدادها.

يتبـــع

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 04:29 PM   رقم المشاركة : [26]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)



الفحص الطبي قبل الزواج .. من أجل أبنائنا





نظرة وراثية

يقسم الأطباء أسباب العيوب الخلقية و الأمراض الوراثية إلى أربع أقسام رئيسية.

القسم الأول هي الأمراض المتعلقة بالكرموسومات (الصبغيات) وهذا النوع
في العادة ليس له علاقة بالقرابة، وأسباب حدوثها في الغالب غير
معروفه. ومن اشهر أمراض هذا القسم متلازمة داون (أو كما يعرف عند
العامة بالطفل المنغولي) . ومتلازمة داون ناتجة عن زيادة في عدد
الكروموسومات إلى 47 بدل من العدد الطبيعي 46.

القسم الثاني من العيوب الخلقية والأمراض الوراثية تلك الأمراض الناتجة
عن خلل في الجينات. ويتفرع عن هذا القسم أربع أنواع من الأمراض :
1. الأمراض المتنحية.
2. الأمراض السائدة .
3. الأمراض المرتبطة بالجنس المتنحية .
4. الأمراض المرتبطة بالجنس السائدة .
الأمراض المتنحية



هي أمراض تصيب الذكور و الإناث بالتساوي ويكون كلا الأبوين حاملا
للمرض مع أنهما لا يعانيان من أي مشاكل صحية لها علاقة بالمرض. وفي
العادة يكون بين الزوجين صله قرابة. ولذلك تنتشر هذه الأمراض في
المناطق التي يكثر فيها زواج الأقارب كبعض المناطق في العالم العربي . ومن
اشهر هذه الأمراض أمراض الدم الوراثية، خاصة مرض فقر الدم المنجلي
(الأنيميا المنجلية) وفقر دم البحر المتوسط (الثلاسيميا ) و أمراض التمثيل
الغذائي بأنواعها.

الأمراض السائدة



في العادة ليس لها علاقة بالقرابة، وتتميز بإصابة أحد الوالدين بنفس المرض
واشهر أمراض هذا النوع متلازمة مارفان. ومع أن هذا النوع من الأمراض
ليس له علاقة بالقرابة، ولكن عند زواج اثنين مصابين بنفس المرض (وقد
يكون بينهما صله نسب ) فقد تكون الإصابة في أطفالهم اشد أو اخطر وذلك
لحصول الطفل على جرعتين من المرض من كلا والديه.

الأمراض المرتبطة بالجنس المتنحية



وهذا النوع من الأمراض ينتقل من الأم الحاملة للمرض فيصيب أطفالها
الذكور فقط. واشهر هذه الأمراض مرض نقص خميرة G6PD (أو ما
يسمى بأنيميا الفول) وهذا النوع في العادة ليس لها علاقة بزواج الأقارب،
ولكن المرض قد يصيب البنات إذا تزوج رجل مصاب بالمرض بإحدى
قريباته الحاملة للمرض.

الأمراض المرتبطة بالجنس السائدة

هي أنواع من الأمراض النادرة والتي في العادة تنتقل من الأم إلى أطفالها
الذكور والإناث، وقد يكون شديد في الذكور مقارنه بالإناث.

أما القسم الثالث من العيوب الخلقية والأمراض الوراثية هي الأمراض
المتعددة الأسباب ومعظم الأمراض تدخل تحت هذا القسم، فمثلا مرض
السكر، وارتفاع ضغط الدم، والربو،و الظهر المشقوق(الصلب المشقوق)،
والشفة الأرنبية وغيرها من الأمراض كلها تدخل تحت هذا الباب .
إن الأسباب وراء هذه الأمراض في العادة غير معروفه ولكن جميع هذه
الأمراض لا تحدث إلا في الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي وتعرضوا إلى
سبب ما في البيئة المحيطة بهم. في العادة ليس لزواج الأقارب علاقة في
حدوث هذه الأمراض ولكن إذا تزوج شخصين مصابين بأي نوع من هذه
الأمراض يزيد من احتمال إصابة الأطفال مقارنه بإصابة أحد الوالدين فقط
مصاب بالمرض.

القسم الرابع والأخير من العيوب الخلقية والأمراض الوراثية هي مجموعه
من الأمراض المتفرقة والتي يصعب حصرها ومن اشهر هذه الأمراض،
الأمراض المرتبطة بالميتوكندريا والتي تنتقل من الأم فقط إلى بقيه أطفالها.

وبناءا على ما سبق ، هل يكون الفحص الطبي إجبارياً لجميع المتقدمين
للزواج للتأكد من الأمراض الوراثية والمعدية أم اختيارياً؟

إن من الأفضل عمل لجنة يتواجد فيها جميع المتخصصين ويتم دراسة
الموضوع من جميع جوانبه الطبية والاجتماعية والاقتصادية والفوائد
والعقبات والمشاكل لو أمكن تطبيقه أو بالأحرى هل هناك ضرورة من تطبيقه
او الاكتفاء بتوعية الناس وحثهم على عمل الفحوصات أو مراجعة الأطباء
المختصين إذا كان هناك شك في مرض وراثي أو معد.
الموضوع يحتاج إلى دراسة وتعمق ومعرفة آراء الناس وتفاعلهم قبل ان
يكون هناك قرار لصالح أو ضد الفحص الطبي قبل الزواج. والجانب الآخر هل
سوف يوضع قانون يقضي بمنع من هو مصاب بمرض معد قد ينقله لشريك
حياته أو أطفاله أو وراثي ينقله لأطفاله من الزواج أم يترك الموضوع لحرية
الشخص وضميره.


يتبع

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 04:30 PM   رقم المشاركة : [27]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)




الفحص الطبي قبل الزواج .. من أجل أبنائنا







أسئلة وأجوبة حول الفحص الطبي قبل الزواج



س : ما هي أهمية الفحص قبل الزواج ؟
ج : تكمن فائدة الفحص قبل الزواج في عدة نقاط :
1 - أن المقدمين على الزواج يكونون على علم بالأمراض الوراثية المحتملة
للذرية إن وجدت فتتسع الخيارات في عدم الإنجاب أو عدم إتمام الزواج.
2 - تقديم النصح للمقبلين على الزواج إذا ما تبين وجود ما يستدعي ذلك
بعد استقصاء التاريخ المرضي والفحص السريري واختلاف زمر الدم.
3 - أن مرض (التلاسيميا)هو المرض الذي ينتشر بشكل واسع وواضح في
حوض البحر المتوسط وهو المرض الذي توجد وسائل للوقاية من حدوثه قبل
الزواج.
4 – المحافظة على سلامة الزوجين من الأمراض، فقد يكون أحدهما مصاباً
بمرض يعد معدياً فينقل العدوى إلى زوجه السليم.
5 – إن عقد الزواج عقد عظيم يبنى على أساس الدوام والاستمرار، فإذا
تبين بعد الزواج أن أحد الزوجين مصاب بمرض فإن هذا قد يكون سبباً في
إنهاء الحياة الزوجية لعدم قبول الطرف الآخر به.
6 – بالفحص الطبي يتأكد كل واحد من الزوجين الخاطبين من مقدرة الطرف
الآخر على الإنجاب وعدم وجود العقم، ويتبن مدى مقدرة الزوج على
المعاشرة الزوجية.
7 – بالفحص الطبي يتم الحد من انتشار الأمراض المعدية والتقليل من ولادة
أطفال مشوهين أو معاقين والذين يسببون متاعب لأسرهم ومجتمعاتهم .
أما السلبيات المتوقعة من الفحص تكمن في:
1– إيهام الناس أن إجراء الفحص سيقيهم من الأمراض الوراثية، وهذا غير
صحيح؛ لأن الفحص لا يبحث في الغالب سوى عن مرضين أو ثلاثة منتشرة
في مجتمع معين.
2– إيهام الناس أن زواج الأقارب هو السبب المباشر لهذه الأمراض
المنتشرة في مجتمعاتنا، وهو غير صحيح إطلاقاً.
3– قد يحدث تسريب لنتائج الفحص ويتضرر أصحابها، لا سيما المرأة فقد
يعزف عنها الخطاب إذا علموا أن زواجها لم يتم بغض النظر عن نوع
المرض وينشأ عن ذلك المشاكل.
4– يجعل هذا الفحص حياة بعض الناس قلقة مكتئبة ويائسة إذا ما تم إعلام
الشخص بأنه سيصاب هو أو ذريته بمرض عضال لا شفاء له من الناحية
الطبية.
5 – التكلفة المادية التي يتعذر على البعض الالتزام بها وفي حال إلزام
الحكومات بجعل الفحوص شرطاً للزواج ستزداد المشاكل حدة، وإخراج
شهادات صحية من المستشفيات الحكومية وغيرها أمر غاية في السهولة،
فيصبح مجرد روتين يعطى مقابل مبلغ من المال .

س : يقال إن أغلب الأمراض التي تنشأ هي نتيجة الزواج من الأقارب فقط،
فهل هذا صحيح ؟ وإن كان صحيحا فهل يمكن قصر الفحص على الأزواج من الأقارب؟
ج : يلعب زواج الأقارب دورا كبيرا في الإصابة بالأمراض الوراثية الناتجة
عن الوراثة المتنحية كفقر الدم المنجلي وأنيميا البحر المتوسط، ولكن هذا لا
يعني أن عدم الزواج من إحدى الأقارب يضمن أن تكون الذرية سليمة من أي
مرض و راثي ولا حتى من الأمراض الوراثية المتنحية.و لذلك من المهم
القيام بتحاليل لكشف إذا ما كان الشخص حامل للمرض بغض النظر عن صلة
القرابة بين الخطيبين.لذلك ففحوصات ما قبل الزواج هي مهمة للأقارب وغير
الأقارب. وتكون أكثر أهمية للأقارب إذا كان هناك أمراض وراثية.

س : هل زواج الأقارب بعد التأكد من إن الخطيبين لا يحملان أي مرض ممكن ؟
ج : إن احتمال الإصابة بالأمراض الخلقية عند المتزوجين من أقاربهم أعلى
مقارنة بالمتزوجين من غير أقاربهم. وتزداد نسبة هذا الأمراض كلما زادت درجة
القرابة. فوراثياً لدى كل إنسان بغض النظر عن عمره أو حالته الصحية حوالي
65-10جينات معطوبة (بها طفرة). وهذه الجينات المعطوبة لا تسبب مرض
لمن يحملها لان الإنسان دائما لدية نسخة أخرى سليمة من الجين. وعند
زواج طرفين لديهما نفس الجين المعطوب فان أطفالهم قد يحصلون على
جرعة مزدوجة من هذا الجين المعطوب(أي أن الأب يعطي جين معطوب والأم
أيضا تعطي نفس الجين المعطوب) وهنا تحدث مشكلة صحية على حسب نوع
الجين المعطوب. وفي العادة تختلف أنواع الجينات المعطوبة بين شخص وأخر
ويندر أن يلتقي شخصان لديهما نفس الجين المعطوب.ولكن نوع الجينات
المعطوبة عادة تتشابه في الأقارب.فهناك احتمال كبير أن يكون أبناء العم و
العمة و الخال و الخالة لديهم نفس الجينات المعطوبة، و لو تزوج أحدهم من
الأخر فهناك خطر على ذريته.

س : هل سلامه التحاليل تعني أن الشخص خالي تماما من الأمراض الوراثية؟

ج : الأمراض الوراثية كثيرة جدا ويصعب الفحص عنها كلها.كما أن الكثير
من هذه الأمراض يصعب الكشف عنها نظرا لعدم و جود تحليل لها أو أن
التحليل لا يستطيع اكتشاف الشخص الحامل للمرض بشكل دقيق .كما أن
الكثير من هذه الأمراض ناتج عن خلل في الجينات والكثير من الجينات-
والتي تتراوح حوالي 30 ألف جين- غير معروفة ولم يتم اكتشافها ولذلك لا
يوجد لها تحاليل. لذلك على الذين يتقدمون للفحص الطبي قبل الزواج معرفة
أن الطب لا يستطيع الكشف عن جميع الأمراض. وينبغي على المتقدم التحري
عن كل طفل أو بالغ في العائلة و لدية مرض يشتبه أن يكون خلقي أو وراثي.
لذلك فان التاريخ المرضي لكل عائلة هو التي ينبه الطبيب عن وجود مرض
ما ، وإذا عرف هذا المرض فان على الطبيب التحقق من احتمالية انتقاله
لهذه الأسرة الجديدة.

س : لماذا على كل خاطب ومخطوبته القيام بفحص طبي قبل الزواج؟
ج : إن الكثير من الإمراض الوراثية لا يوجد لها علاج أو يصعب علاجها
وذات تكلفة عالية و قد يترتب على إجراءات العلاج سواء بتناول الدواء طوال
الحياة أو التغذية الخاصة أو نقل الدم بصفة منتظمة أو زرع الأعضاء أضف
الى ذلك النفقات الطبية والعلاجية .
إذن الفحص قبل الزواج يشكل وسيلة ملائمة لمكافحة الأمراض الوراثية
ووسيلة للوقاية وبأقل تكلفة مقارنة بالفوائد الكبيرة التي تتحقق إذا ما تم
حماية المجتمع من الأمراض الوراثية والتي يكلف علاجها مبالغ طائلة.

س : متى يجرى الفحص ؟
ج : بالنسبة للفحص الوراثي كلما كان وقت الفحص مبكرا كان ذلك أفضل
حتى يستطيع الطرفين اخذ قرار حاسم بشأن استمرارهما من عدمه .

س : ما هي الأمراض التي تؤثر على الزواج؟
ج : طبعا هذا السؤال يقودنا إلى جميع الأمراض التي من الممكن أن تؤثر
على الزواج وعلى قدرة أحد الزوجين في القيام بدورة بشكل المطلوب. وهذه
الأمراض أمراض نفسية اجتماعية وأمراض عضوية. وعلى سبيل المثال
الشخص الذي لدية إصابة في العمود الفقري وهو مقعد قد لا يستطيع أن
يؤدي حقوقه الزوجية بالشكل المطلوب بدون مساعدة طبية متخصصة.كذلك
الأشخاص المصابون بأمراض في الأعضاء التناسلية أو أي مرض عضوي أو
نفسي آخر. ولذلك فحديث الرسول صلى الله علية وسلم القائل تخيروا لنطفكم
من الناحية الطبية يشمل جميع الأمور الوراثية و غير الوراثية العضوية
وغير العضوية. ولكن ما يهمنا في هذا الحديث هي الأمراض الوراثية التي
يمكن تجنبها بإذن الله.

س : كثير من الناس يعتقد أن ظهور شيء في الفحوصات التي تجرى قبل
الزواج يعني البحث عن زوج أو زوجة أخرى، كيف توضح هذه الصورة؟
ج : لا شك انه قد تظهر نتائج غير مرغوبة في هذه الفحوصات. وهذا أمر
عصيب ليس فقط على الطرفين و أهلهم، بل يصل إلى الطبيب الذي عليه أن
يوصل تلك المعلومات بشكل الصحيح . وهنا نود أن أوضح أمرا في غاية
الأهمية وقد يساء فهمة. فالفحوصات التي سوف تجري للكشف عن لأمراض
الوراثية (وهنا لا أتحدث عن الأمراض المعدية) ، وهي للكشف إذا ما كان
الشخص حامل للمرض أم لا. والشخص الحامل للمرض ليس شخص مريضا،
بل هو شخص سليم ولكنه يحمل صفات و راثية يمكن أن ينقلها لذريته إذا
حدث و كانت زوجته أو كان زوجها أيضا حاملا لنفس المرض. هذا من
ناحية، ومن ناحية أخرى ليس هناك بإذن الله مشكلة لو كان أحد الطرفين
حامل للمرض والطرف الأخر ليس حامل. المشكلة فقط تحدث إذا كان الطرفان
كلاهما حاملين للمرض.
في هذه الحالة يتم إبلاغهما بشكل سري عن نتيجة التحليل ويشرح لهما
الطبيب المختص الاحتمالات التي يمكن أن تحدث لذريتهما لو تزوجا. وهنا
ننبه أن الطبيب لا يتدخل في القرار النهائي فالرجل والمرأة لهما الحرية
المطلقة في اتخاذ القرار المناسب لهما.و ما عليهما إلا أن يستخيرا في قرار
الزواج . و لو حدث و تزوجا مع علمهما انه من المكن أن يرزقا بأطفال
مصابين بمرض وراثي فان معرفتهما بهذا الاحتمال بإذن الله سوف يقوي
من ترابطهما، هذا لو قارناه بمن لم يعلم وفجأة يجد نفسه أمام معلومات
وراثية خطيرة لم يعلمها من قبل ، قد تعصف بأسرته وتشرد أطفاله المصابين
بالمرض. هذا إذا قلنا أنهما سوف يتزوجان أما لو قررا أن لا يتزوجا
فبإمكانهما البحث عن زوج أخر وعسى أن تكرهوا شيء وهو خير لكم.

س : هل من الممكن تدارك المشاكل التي قد تكون في الجينات وإصلاحها قبل الزواج؟
ج : للأسف لا يمكن إصلاحها في الأشخاص الحاملين للمرض كان ذلك قبل
الزواج أو بعد الزواج.ولكن قد يكون السؤال الأهم كيف تجنب حدوث المرض
الوراثي لو كان كلا الزوجان حاملين للمرض؟من الصعب التعميم في هذه
المسألة و لكن لو تحدثنا عن أمراض الدم الوراثية فأنه للأسف لا يمكن
إصلاح الأمر وإن كان هذا لا ينطبق على جميع الأمراض الوراثية. ولكن
هناك أمور يمكن القيام بها بعد اخذ رأي الشرع فيها وهي عملية الكشف على
الأجنة خلال الحمل و معرفة إذا ما كانت مصابة أم لا و إذا علم أنها مصابة
فتسقط.ويمكن القيام بهذه التحاليل و الوصول للنتيجة في خلال الأشهر
الثلاث الأولى من الحمل. أما إذا لم يقر الشرع هذا الأمر فان الحل هو إجراء
فحص للبويضة الملقحة (و ذلك عن طريق زراعة الأنابيب) ومعرفة إذا ما
كانت البويضة الملقحة سليمة أم مصابة، وإذا كانت سليمة فتغرس في الرحم
وإذا كانت مصابة يتخلص منها. هذه الطريقة قد تكون هي الأقرب لمجتمعنا
الإسلامي ولكنها تحتاج إلى مبالغ باهظة ومختبرات خاصة.

يتبع

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 04:32 PM   رقم المشاركة : [28]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)





الفحص الطبي قبل الزواج .. من أجل أبنائنا





الحكم الشرعي للفحص قبل الزواج



هل يجوز للدولة أن تلزم كل من يتقدم للزواج بإجراء الفحص الطبي وتجعله
شرطاً لإتمام الزواج؟ أم هو اختياري فقط؟
اختلف العلماء والباحثون المعاصرون في هذه المسألة، ويمكن تلخيص آرائهم
على النحو التالي:
القول الأول: يجوز لولي الأمر إصدار قانون يلزم فيه كل المتقدمين للزواج
بإجراء الفحص الطبي بحيث لا يتم الزواج إلا بعد إعطاء شهادة طبية تثبت أنه لائق طبياً.
القول الثاني: لا يجوز إجبار أي شخص لإجراء الاختبار الوراثي، ويجوز
تشجيع الناس ونشر الوعي بالوسائل المختلفة بأهمية الاختبار الوراثي.
الأدلة: استدل القائلون بالجواز، قوله تعالى في سورة النساء: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ
فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ
تَأْوِيلاً (59) وجه الدلالة:أن المباح إذا أمر به ولي الأمر المسلم للمصلحة
العامة يصبح واجباً ويلتزم المسلم بتطبيقه.
قال تعالى في سورة البقرة : وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى
التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195) وجه الدلالة: أن بعض
الأمراض المعدية تنتقل بالزواج فإذا كان الفحص يكون سبباً في الوقاية تعين ذلك.
قوله تعالى في سورة آل عمران : هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن
لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء (38) وجه الدلالة:أن المحافظة على النسل
من الكليات الست التي اهتمت بها الشريعة، فلا مانع من حرص الإنسان على
أن يكون نسله المستقبلي صالحاً غير معيب، ولا تكون الذرية صالحة وقرة
للعين إذا كانت مشوهة وناقصة الأعضاء متخلفة العقل، وكل هذه الأمراض
تهدف لتجنبها عملية الفحص الطبي.
حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا
توردوا الممرض على المصح ". وجه الدلالة: أن النص فيه أمر باجتناب
المصابين بالأمراض المعدية والوراثية، ومثله حديث "فر من المجذوم فرارك
من الأسد" وهذا لا يعلم إلا من الفحص الطبي . إن الفحص الطبي لا يعتبر
افتئاتاً على الحرية الشخصية؛ لأن فيه مصلحة تعود على الفرد أولاً وعلى
المجتمع والأمة ثانياً، وإن نتج عن هذا التنظيم ضرر خاص لفرد أو أفراد
فإن القواعد الفقهية تقرر أن "يرتكب أهون الشرين" وأنه "يتحمل الضرر
الخاص لدفع الضرر العام".
قاعدة "الدفع أولى من الرفع" حيث إنه إذا أمكن دفع الضرر قبل وقوعه فهذا
أولى وأسهل من رفعه بعد الوقوع . "الوسائل لها حكم الغايات". فإذا كانت
الغاية هي سلامة الإنسان العقلية والجسدية؛ فإن الوسيلة المحققة لذلك
مشروعة، وطالما أن الفحص الطبي قبل الزواج يحقق مصالح مشروعة
للفرد الجديد وللأسرة والمجتمع ويدرأ مفاسد اجتماعية ومالية على المستوى
الاجتماعي والاقتصادي وهذه من الأسباب المأمور بها شرعاً . واستدل
المانعون عن إجبار الشخص للفحص الوراثي بما يلي:
1) أن أركان النكاح وشروطه التي جاءت بها الأدلة الشرعية محددة،
وإيجاب أمر على الناس وجعله شرطاً للنكاح تَزيّد على شرع الله، وهو شرط
باطل، وقد صح قوله عليه الصلاة والسلام: "كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل...".
2) أن النكاح لا يلزم منه الذرية، فقد يتزوج الرجل لأجل المتعة فقط فلا وجه
لإلزامه بالفحص الوراثي كما هو الحال في كبار السن.
3) أن الفحص غالباً سيكون على مرضين أو ثلاثة أو حتى عشرة،
والأمراض الوراثية المعلومة اليوم أكثر من 8000 مرض، وكل عام يكتشف
أمر جديد، فإذا ألزمنا الناس بالفحص عنها جميعاً فقد يتعذر الزواج ويصعب وينتشر الفساد.
4) قوله صلى الله عليه وسلم: "إذا أتاكم مـن ترضون دينه وخلقه
فزوجوه".وجه الدلالة: لم يقل صلى الله عليه وسلم: "وصحته". والأصل أن
الإنسان سليم، وقد اكتفى بالأصول: الدين والخلق .
5) إن تصرفات ولي الأمر في جعل الأمور المباحة واجباً إنما تجب الطاعة إذا
تعينت فيه المصلحة أو غلبت للقاعدة الفقهية "تصرف الإمام على الرعية منوط بالمصلحة" .
6) ولقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الطاعة في المعروف" وإلزام الناس
بالكشف قبل الزواج فيه مفاسد عظيمة تزيد على المصالح المرجوة – وقد تقدم بيانها -.
7) ما جاء في الحديث القدسي: " أنا عند ظن عبدي بي" . وجه الدلالة: أن
المتقدم للزواج ينبغي أن يحسن الظن بالله ويتوكل على الله ويتزوج،
والكشف يعطي نتائج قد تكون غير صحيحة أحياناً .

الترجيـح:
1) لولي المرأة أن يشترط من المتقدم للخطبة إجراء الفحص إذا كانت هناك
قرائن تدل على احتمال الإصابة بالمرض سواء للمخطوبة أو للذرية مستقبلا،
لاسيما في هذا الزمان الذي انتشرت فيه الأمراض المختلفة مثل نقص
المناعة المكتسب (الإيدز) والزهري والسيلان وغيرها، فانتشار الإيدز بشكل
مخيف حسب الإحصاءات غير المعلنة، وكما قرره أهل الاختصاص، بين
أوساط الشباب في الأزمنة المتأخرة، والأمانة الملقاة على عاتق ولي المرأة،
تجعل القول باشتراط الفحص إن أحب الخاطب الاقتران من الأمور المؤكدة
إذا ظهرت القرائن التي تدل على احتمال الإصابة، والخاطب بالخيار إن شاء
رضي بذلك وإلا اختار غيرها. وقد جاء في فتاوى اللجنة الشرعية بوزارة
الأوقاف بالكويت: "يستحب، بل يجب في بعض الحالات إخبار الراغبين في
الزواج بما تكشف عنه الفحوصات، سواء كان حصول التشويه بالحمل مؤكداً
أو محتملاً؛ لقوله صلى الله عليه وسلم "الدين النصيحة" والله أعلم" .
2) إذا انتشر مرض معين في منطقة معينة، وكان المتزوجون من أهل
المنطقة، وهم معرضون غالباً لانتقال الأمراض الوراثية للذرية، فلا بأس من
طلب الفحص قبل الزواج، وليس ذلك على النطاق العام، فلو كان المرض
ينتشر في منطقة معينة من بلد ما فقط فيقتصر الحكم على المنطقة .
3) تعميم اشتراط الفحص الطبي على الكل وإجبار الناس عليه بلا موجب لا
يظهر جوازه، وقد انتهت المناقشات الطبية الفقهية لموضوع الفحص الطبي
قبل الزواج التي عقدتها المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالكويت، والتي
ضمت نخبه من الأطباء والفقهاء من بلدان عديدة بجملة توصيات، جاء فيها:
تشجيع إجراء الاختبار الوراثي قبل الزواج، وذلك من خلال نشر الوعي عن
طريق وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والندوات والمساجد.
4) تناشد السلطات الصحية بزيادة أعداد وحدات الوراثة البشرية لتوفير
الطبيب المتخصص في تقديم الإرشاد الجيني وتعميم نطاق الخدمات الصحية
المقدمة للحامل في مجال الوراثة التشخيصية والعلاجية بهدف تحسين الصحة الإنجابية.
5) لا يجوز إجبار أي شخص لإجراء الاختبار الوراثي ".

يتبع

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 04:37 PM   رقم المشاركة : [29]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)



الفحص الطبي قبل الزواج .. من أجل أبنائنا





أنواع الفحوصات أهداف الفحص الطبية ونوعية الاختبارات
التي تتم على كل من الرجل والمرأة

1) معرفة قدرة الرجل والمرأة بدنيا على إتمام الزواج
2) كشف ما في أحدهما من عقم (عجز عن الإخصاب)
3) كشف عجز الرجل الجنسي (البدني أو النفسي) عن الملامسة
4) كشف فتور المرأة الحسي (البرود النسوي)، وما في جهازها التناسلي
من نقص (كأن تكون محرومة من الرحم)
5) الأمراض التناسلية التي تنتقل من أحدهما للآخر بعد إتمام الزواج
6) الأمراض الوراثية (وأخطرها السكري، وتخلف العقل والهيموفليا)، وهي تلازم الأولاد طوال حياتهم، ويتعذب بها الوالدان كلما شاهدا آثارها في
ذريتهما العزيزة7) أمراض تؤثر في الحمل والولادة والذرية (الأطفال)، مثل
عامل الريسوس ، ومرض القطط والكلاب Toxoplasmosis.

والواجب أن يثقف الطبيب الزوجين تثقيفاً صحياً لضمان التوافق النفسي بينهما،
وتخليصهما من آثار الكبت والجهل بالأمور الجنسية والحسية.



التحاليل المخبرية للرجل :

1)فحص البول والبراز وصورة الدم الكاملة وسرعة الترسيب، وهذه
الاختبارات تظهر نصف أمراض الإنسان (تقريباً).
2) تحليل المني عند الرجل، بعد ما فيه من خلايا المني، التي يجب ألا تقل
عن مائة مليون في كل سنتيمتر مكعب (100مليون/ سم3).
3) وإذا قلت عن 30 مليون/ سم3، فتدل قلتها على عيب في
الهرمونات، يجب علاجه قبل إتمام الزواج. وتتأثر خلايا المني (عدداً
وشكلاً ونوعاً) بثلاثة هرمونات تأتي من الغدة النخامية Petuitary ،
وهرمون رابع من الخصية. ولذلك تحدد نسبة الهرمونات.
4)فحص البروستاتا، بتحليل السائل المعصور من البروستاتا، لعلاج ما فيه
من أمراض قبل الزواج.
5) وإذا تم الزواج قبل علاج البرستاتا، ينقل الرجل إلى امرأته ما عنده من أمراض.
6) مرض السكر، هو أخطر الأمراض الوراثية. ولا يصح أن يتزوج
مريض السكر امرأة مريضة بالسكر، لأن طفلهما سيكون أكثر تعرضاً
للإصابة بهذا المرض الوراثي الخطير. وتظهر الأمراض الوراثية في
الأطفال المولودين حسب نسب حسابية معروفة محددة ثابتة. ومن الخطأ
أن يطلب إنسان الاكتفاء بتحليل نسبة السكر عنده صائماً (السكر صائماً)،
بل يجب تحديد نسبة السكر بعد الأكل بساعتين، فالاختبار الثاني (بعد
تناول السكر أو الطعام) هو الأهم في كشف مرض السكر وتحديد نسبته .
7) فحص الكبد والكلى والقلب قبل الزواج، لعلاج أمراضها.
8) اختبار الزهري (فاسرمان)، لعلاجه إن كان المرض موجوداً.
9) تحديد نوع عامل الريسوس Rh ، لتجنب عواقبه في الأطفال
المولودين بعد أول طفل.



التحاليل المخبرية للمرأة:

1) يتم اجراء الاختبارات العامة (الزهري والبول والبراز وصورة الدم
الكاملة وسرعة الترسيب). وتحديد نسبة الهرمونات.
2) واختبار عامل الريسوس Rh في الدم هو أهم اختبار للمرأة، لأنه
يؤثر في الحمل، وفي حياة أولادها.
3) وإذا كانت المرأة سلبية (Rh-) كان حملها الأول طبيعياً عادياً سوياً.
ولكن يجب عليها (إن كانت سلبية) أن تحقن بالدواء المضاد Anti-D في
أول وضع، حتى لا تحدث عندها مضاعفات Rh-Ve.4) وإذا لم تحقن
المرأة السلبية هذه الحقنة Anti-D في الوقت المحدد (خلال 48 ساعة
من الولادة)، فسوف يحدث عندها إجهاض متكرر بعد أول حمل. ولن
ينفعها علاج. ولكن حين تحقن المرأة السلبية (سلبية Rh) بهذه الحقنة
في وقتها المحدد، تحفظ الأطفال القادمين التالين (الأطفال الثاني والثالث
والرابع والخامس... الخ) من حدوث تكسر كرات الدم الحمر مما يتلف
خلايا مخ الطفل.
4)ومن الاختبارات الخاصة بالمرأة اختبار توكسوبالزموزس الخاص بمرض
القطط والكلاب. وتصاب المرأة بالإجهاض إذا أصابها هذا المرض.
5)وقد يعمل اختبار بالموجات الصوتية للرحم والمبيض وقناتي البيض.

جيل مهدد



الفحص الطبي قبل الزواج.. قضية شائكة لها أبعاد متباينة، فقد تكون سببا
في نجاح العلاقة الزوجية وتقويتها، ويمكن أن تؤدي دورا مؤثرا في اتخاذ
القرار الصعب بالانفصال والرحيل..ومهما كانت تلك النتائج إلا أن الحقيقة
التي لا تقبل الجدال أن الفحص الطبي قبل الزواج أصبح أمراً مهما لتفادي
حدوث مشاكل مستقبلية تؤثر بشدة علي العلاقة الزوجية.. والحقيقة الأكثر
تأكيدا أن المجتمع مازال يرفض وبشدة تلك الحقيقة ويعتبره عيباً ومجالاً لا
يجب الخوض فيه أو التلميح إليه؛ لأنه يحمل في داخله إهانة للطرف الآخر لا
يمكن نسيانها أو تجاهلها!.ففي فترة الخطوبة يهتم الشباب بالاختبارات
النفسية ويفكر كل طرف في الآخر هل هو الشخص الذي كان يبحث عنه
ويتوافق مع طباعه.. إلا أنهم يتجاهلون تماماً الجانب الصحي ومدى التوافق
بينهما فيه.. على الرغم مما قد يسببه بعد ذلك من مشكلات قد تؤدي إلى الانفصال.
وسواء كانوا مقتنعين بأهمية هذه الفحوص أو متشككين... إلا أن الثقافة
السائدة في المجتمع لها اليد العليا للتحكم في جانب لا يمكن إهماله في حياتهم
وهي قبول القيام بتلك الفحوصات أو رفضها.
ترى العديد من الدراسات أن انتشار أمراض الدم الوراثية في بعض الدول
العربية مشكلة صحية خطيرة، وإرهاقاً للموارد المخصصة للقطاع الصحي،
بالإضافة إلى أنها مشكلة اجتماعية كبيرة، فضلا عن معاناة المصابين بهذه الأمراض.
ويتوقع إحصائيا أن يصاب طفل واحد من كل 25 طفل بمرض وراثي ناتج
عن خلل في الجينات أو بمرض له عوامل وراثية خلال الخمس وعشرين
سنه من عمره. ويتوقع أن يصاب طفل واحد لكل 33 حالة ولادة لطفل حي بعيب
خلقي شديد. كما يصاب نفس العدد بمشكلات تأخر في المهارات وتأخر عقلي.
وتسعه من هؤلاء المصابون بهذه الأمراض يتوفون مبكرا أو يحتاجون إلي
البقاء في المستشفيات لمدة طويلة أو بشكل متكرر ولها تبعات مالية
واجتماعيه ونفسيه. وهذه الأعداد لها تبعات عظيمة ومعقدة على الأسرة
وبقيه المجتمع.والمشكلة تنتشر بشكل كبير في بلدان الخليج العربي والشمال
الإفريقي... فأحدث الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تؤكد إن
عدد المعاقين في مصر في تزايد مستمر وانهم يمثلون حوالي 13% من
إجمالي عدد السكان منهم حوالي 73% من أصحاب الإعاقة الذهنية.
من هنا طرحت بشدة فكرة اللجوء إلى إصدار قانون يشترط على المقبلين
على الزواج إجراء كشف طبي إجباري للتأكد من خلو الزوجين من أي أسباب
صحية تعرض أطفالهما للتشوهات... وهو القانون الذي فرضت مثله كل من
السعودية والأردن ومن المنتظر تعميم التجربة في أنحاء الوطن العربي .
وعليه يمكن لأي مجتمع الوقاية من الأمراض الوراثية كما هو الحال في معظم
الأمراض الأخرى.

الخلاصة



تنتشر الأمراض الوراثية كما سبق التوضيح نتيجة لثلاثة عوامل وهى: زواج
الأقارب ووجود أمراض الدم الوراثية وتقدم عمر أحد الوالدين، و قد يكون
أحد الوالدين مصابا بأحد هذه الأمراض وبالتالي يمكن أن ينقله إلى بعض
الأبناء . بينما في أحيان أخرى يكون كلا الوالدين في صحة جيدة، ولكن
يحملان عوامل وراثية (جينات) غير سوية. عند انتقال عاملين وراثيين
(جنيين) غير سويين من كلا الوالدين إلى أطفالهما، فمن المحتمل أن يصاب
هؤلاء الأطفال بمرض وراثي. وفي بعض الحالات يمكن أن تقتصر الإصابة
بالمرض الوراثي على الذكور فقط على الرغم من عدم إصابة الوالدين
بالمرض، وذلك لأن الأم حاملة لأحد العوامل الوراثية (الجينات) غير السوية
دون أن يظهر عليها المرض. وهنا يجب توخي الحذر في تناول الموضوع
بسهولة أو إهمال فذلك لن يترك أثره إلا على الأطفال. ومن هذا المنظور، فإن
التوعية الصحية بهذا الشأن لا بد أن تتحول إلى إلزام أي رجل وفتاة
يعتزمان الزواج ، وهذا بالتأكيد يأتي ضمن مسؤوليات وزارة الصحة التي لا
بد أن تقوم بدورها في توعية المجتمع إلى جانب الإعلام والجهات المتخصصة
الأخرى.

عن موقع yabeyrouth

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 10:45 PM   رقم المشاركة : [30]
ليل حسن
جارة ..ـالقمـر
 

 
بيانات العضو




 


ليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of lightليل حسن is a glorious beacon of light

وسام المشاركة القيمة وسام الإداري المميز وسام القلم المميز وسام الإبداع 
مـجـمـوع الأوسـمـة: 4 (الـمـزيـد» ...)






تصلب الشرايين أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه



عمّان- الغد- باتت أمراض القلب من محطمي الأرقام القياسية في سرعة انتشارها وحجمها عبر العالم، ولم
يكن من الأمراض المقتصرة على المتقدمين في السن، بل طالت فئة الشباب التي حظيت بنصيب وافر
من هذا المرض.

وتصلب الشرايين من المشكلات الشائعة التي تصيب الشرايين، ومن الأمراض التي يتذكرها كل مدخن
يتناول سيجارة من عبوات السجائر المكتوب على كل منها تحذير من الإصابة بهذا المرض، حيث يعد
التدخين أحد أسبابه الرئيسية.

وقبل الحديث عن مرض تصلب الشرايين أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه، نبدأ أولا بالتعرف على
القلب محور الحديث لهذه الأمراض.

القلب أقوى عضلات الجسم، بحجم قبضة اليد، خلقه الله تعالى ليعمل ليل نهار طوال الحياة دون توقف، لأن
توقفه يعني نهاية صاحبه، ويمكن تشبيهه بمضختين ماصتين تعملان بشكل متوازٍ تماما.

ويتراوح عدد ضربات القلب بين 72 و100 ضربة في الدقيقة بالنسبة للرجل العادي، وتزيد عند بذل مجهود غير
اعتيادي كالجري أو حمل شيء ثقيل لتصل إلى أكثر من 100 ضربة حسب المجهود ومدته، وتقل في حالة
الراحة فتهبط إلى 40، أما إذا زاد عدد النبضات أو نقصت عن ذلك فهذا نذير خطر، يستدعي مراجعة الطبيب
المختص.

تعريف تصلب الشرايين

تصلب الشرايين أو التصلب العصيدي مصطلح طبي يطلق على حالة تراكم وتجمع مواد شحمية ودهنية
متأكسدة على طول جدران الشرايين وتفاعلها مع جدار الشريان، وترسب الدهون وتجمع الصفائح الدموية
والمواد الليفية على جدار الشرايين مسببة تضيقها.

ومع مرور الزمن وتراكم المواد الدهنية والشحمية التي تصبح كثيفة وقوية تضيق الشرايين، وبالتالي تفقد
ليونتها ومرونتها وربما انسدادها، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل تدفق الدم والأكسجين عبر هذا الشريان
للعضو الذي يغذيه، فيؤدي ذلك إلى ضعف حيوية ووظيفة هذا العضو.

وإذا حصل انسداد كامل للشريان فهذا يؤدي إلى موت العضو أو الجزء المعتمد على هذا الشريان، كما يحدث
عند موت جزء من عضلة القلب نتيجة انسداد الشريان التاجي الذي يغذي هذه العضلة، وقَد
يسبب الانسداد في نهاية الأمر حدوث نوبة أو سكتة قلبية.

ويمكن أن يؤثر التصلب في شرايين أي جزء من أجزاء الجسم، وتكون أكثر حالاته خطورة عندما
يسد شرايين القلب أو الشرايين التي تغذي الدماغ.

آلية حدوث تصلب الشرايين

يبدأ التصلب عادة بمجرد فقدان الشريان خاصيته ووظيفته الأساسية في الانبساط والانقباض
مع تغير الدورة الدموية، نظرا لوجود الترسبات الدهنية والمواد المؤكسدة والعوامل الأخرى
المساعدة على التصلب
في جدار الشريان، حيث يتكون نتوء يشبه التلة مع مرور السنين، ومع تقدم الحالة والإهمال في عدم اتباع
النصائح المفيدة في التعامل مع هذه الحالات، قد يصل الأمر إلى انسداد تام في الشريان، إلى جانب حدوث
أعراض مرضية تختلف باختلاف مكان الشريان المسدود؛ فإذا انخفض جريان الدم في شرايين الساقين مثلا
قد يؤدي ذلك إلى جلطة في الأطراف السفلية، ومعها سيشعر المصاب بألم عند المشي يعرف بالعرج، أو
يصاب بأمراض الشريان التاجي، أو جلطة الدماغ.

الأسباب المساعدة في الإصابة بمرض تصلب الشرايين

تصلب الشرايين من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تصيب أي شخص عند التقدم في السن والشيخوخة
، لكن هناك أسباب وعوامل تؤدي إلى حصول تصلب الشرايين المبكر، من جهة أخرى لم يتوصل بعد إلى
سبب رئيسي واحد يؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين، ولكن هناك مجموعة من العوامل والأسباب لوحظ
وجودها مجتمعة أو متفرقة في أغلب الذين يصابون بهذا المرض، ومن أهم هذه الأسباب:

ارتفاع مستويات الكوليسترول وترسبات الكالسيوم في الدم، نتيجة الإكثار من تناول الأطعمة الدسمة
التي تحتوي الشحومات الحيوانية مثل السمن البلدي والزبدة والقشطة، وهذا بالطبع يزيد من خطر تصلب
الشرايين.
قلة الحركة وعدم ممارسة التمارين البدنية، والنوم بعد ملء المعدة، فهذه الأمور تؤدي إلى إجهاد عضلة
القلب، مما يسبب حدوث النوبة القلبية، إلى جانب أنها تؤدي إلى عدم التمثيل الكامل للغذاء مما قد يؤدي
إلى ترسب المواد الدهنية في الدم.
ارتفاع ضغط الدم، حيث يزيد ضغط الدم المرتفع من مخاطر تصلب الشرايين.
التدخين الذي يعد من أهم الأسباب المحفزة والمؤدية للإصابة بتصلب الشرايين.
التوتر والانفعالات العصبية والإجهاد الفكري المستمر.
الأوزان الزائدة والبدانة المفرطة، حيث تلعب السمنة الزائدة دورا مباشرا في الإصابة بأمراض القلب
عامة وتصلب الشرايين خاصة.
العومل الوراثية التي تلعب أيضا دورا مهما في الإصابة بالمرض.
الإصابة بمرض السكري.

تشخيص مرض تصلب الشرايين

هناك عدد من الفحوصات والقياسات الطبية التي يلجأ إليها الطبيب للمساعدة في تشخيص مرض
تصلب الشرايين ومنها
:

قياس نسبة الدهون والكوليسترول في الجسم عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها في المختبر.
التأكد من فعالية أداء الكبد والكليتين.
فحص مستوى البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (HDL) ومستوى البروتين منخفض الكثافة (LDL)،
حيث يوفر النوع الأول بعض الحماية من المرض الشرياني بعكس النوع الثاني.
التأكد من عدم وجود مرض السكري.
استخدام جهاز التشخيص المقطعي للجسم.
استعمال آلة تسمى مرسمة كهربائية القلب لمعرفة أي عطب في القلب.
التصوير النووي الشعاعي للتعرف على مرض الشريان التاجي، ويتم ذلك بحقن المريض بمادة مشعة
في دمه، والتي بدورها تنتشر في عضلات القلب حيث يستطيع الطبيب رؤيتها على شاشة خاصة.
تخطيط الأوعية التاجية للتعرف على حالة الشرايين التاجية.

أعراض وعلامات الإصابة بتصلب الشرايين

تصلب الشرايين نتيجة تراكمية تحدث على مدى سنوات، لا يكون مصحوبا عادة بأي أعراض أو
علامات مباشرة إلى أن يتأثر سريان وتدفق الدم تأثرا شديدا مؤديا إلى نقصان في تروية
وتغذية الأعضاء، وهنا تظهر الأعراض والعلامات التي يعتمد نوعها على نوع العضو الذي تأثر،
وفي حالات كثيرة يعاني أكثر من عضو من نقص التغذية بالدم نتيجة تضيق الشرايين التي
تغذيها بسبب تصلب الشرايين، وغالبا ما تظهر هذه الأعراض بعد سن الخمسين أو أكثر، وتكون
النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية أول الأعراض.

ومن أهم ما يمكن أن يعتبر من الأعراض والعلامات ما يلي:

الشعور بألم في الصدر نتيجة نقصان التروية الدموية إلى عضلة القلب، وخصوصا عند بذل الجهد عندئذ
تحتاج عضلة القلب إلى ترويتها بالدم، ويمكن ملاحظة ذلك جليا على الأشخاص كبيري السن عندما تتأثر
شرايين الرجلين بمرض تصلب الشرايين، فنرى كبير السن مثلا يمشي لفترة ثم يتوقف نتيجة شعوره بالألم
ثم يمشي مرة أخرى، وهذه العلامة تسمى بالمشي المتقطع نتيجة تصلب شرايين الرجلين، لكن في
الحالات المتقدمة يحدث ألم الساقين حتى أثناء الراحة.
وجود فرق في قياس ضغط الدم بين ضغط الساعد للطرف العلوي وضغط أسفل الساق.

أجزاء الجسم التي تتأثر بتصلب الشرايين

تصلب الشرايين يمكن أن يحدث في أي جزء من أجزاء الجسم، وأهم الأعضاء الحساسة لحدوثه هي:
القلب، حيث يسبب تصلب الشرايين الإصابة بأمراض القلب.
الدماغ، حيث يسبب تصلب الشرايين الإصابة بالسكتة الدماغية.
الأطراف مثل الساقين، حيث يسبب تصلب الشرايين ضعف الدوران أو الغرغرينا.
الأمعاء، حيث يسبب تصلب الشرايين موت أجزاء منها.

عوامل الخطر للإصابة بمرض تصلب الشرايين

وهي قسمان؛ الأول مفروض علينا وغير قابل للتعديل والتغيير، ويشمل ما يلي:
التقدم في السن: فكلما تقدم السن زاد خطر الإصابة بتصلب الشرايين.
العِرق: حيث أظهرت الدراسات أن بعض المجموعات العرقية أكثر عرضة من غيرها للإصابة بتصلب
الشرايين.
العوامل الوراثية: التي تلعب دورا مهما، حيث تلعب حالة الوارثة المعروفة بفرط شحميات الدم والتي
تسبب ظهور مستويات عالية من الدهون في الدم، وهذه الحالة تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.
الجنس: يعد الرجال أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين من النساء، إذ ان النساء لديهن
حصانة طبيعية قبل سن الأياس نتيجة إفراز هرمون الأستروجين، وبعد سن الخمسين
يتساوى الجنسان في احتمالية التعرض للإصابة.

أما القسم الآخر من هذه العوامل فهي التي نستطيع السيطرة عليها والتحكم بها وبذلك نقلل
من خطر هذا المرض القاتل، ويشمل
:
السمنة المفرطة: ويمكن تجنبها باتباع نظام غذائي صحي مفيد ومتوازن، وبالتمارين الرياضية
يوميا كالمشي مثلا والتحكم بالوزن.
الكوليسترول العالي: ويمكن تجنبه بعدم الإكثار من المأكولات الدهنية خصوصا الحيوانية منها.
التدخين: بالإقلاع عن كافة أنواع التدخين.
ضغط الدم: وهذا يمكن علاجه والتحكم به.
مرض السكري: وهذا يمكن علاجه والتحكم به، بل يمكن تجنبه إذا كان من النوع الثاني.

مضاعفات الإصابة بمرض تصلب الشرايين

تؤدي الإصابة بمرض تصلب الشرايين إلى حدوث عدة مضاعفات منها:
حصول أمراض القلب مثل جلطة القلب أو الذبحة الصدرية.
السكتة الدماغية.
الإصابة بجلطة الشريان المغذي للأطراف السفلية.
ارتفاع ضغط الدم.
ضعف حيوية ووظيفة أعضاء الجسم المختلفة مثل ضعف الحركة، أو حدوث ضعف في الإبصار،
ووظائف المخ العليا مثل ضعف الذاكرة.

الوقاية من مرض تصلب الشرايين وعلاجه

للوقاية من الظهور المبكر لتصلب الشرايين، أو -على الأقل- الحد من شدته يمكن اتباع الآتي:
الإقلال من تناول المأكولات الدهنية المحتوية على نسبة عالية من الكوليسترول مثل الحلويات
والبيض والزبدة واللحوم.
المحافظة على ممارسة التمارين البدنية مثل المشي أو السباحة...
الإقلاع عن التدخين.
الإكثار من تناول الفاكهة والخضار الطازجة.
التحكم في وزن الجسم ومحاربة البدانة.
العلاج المبكر والفعال لمرض ارتفاع ضغط الدم.
العلاج المبكر والفعال لمرض السكري.
التشخيص والعلاج المبكر لمشاكل الكلى.
العلاج المبكر والفعال لحالة زيادة الدهون والكوليسترول.

ولخفض مستوى الكوليستيرول ينصح بـ:
1. تناول الكثير من الفاكهة والخضار الطازجة.
2. تقليل تناول الدهون الحيوانية مثل الحليب كامل الدسم والأجبان والبيض واللحوم الحمراء.
3. تناول عقاقير تخفيض الكوليستيرول (لمن يعاني من ارتفاع الكوليستيرول في الدم)، بناء
على وصفة طبية.


أما العلاج الدوائي فيختلف باختلاف مكان الشريان المتصلب، وأهم الأدوية التي تساعد على
التقليل من تفاقم المرض: مضادات تجمع الصفائح، أو بعض الأدوية التي تؤخر حدوث الجلطات
أو تزيد من ميوعة الدم، أو تقلل من مستوى الدهون والكوليسترول في الجسم..، وفي حال
عدم نجاعة هذه العلاجات يلجأ الطبيب إلى الجراحة لفتح الشرايين.
وقد أثبتت دراسة أميركية للتغذية السريرية أن تناول كمية صغيرة من شراب الرمان يوميا قد
يضمن لك التمتع بشرايين سليمة شابة ومرنة.
وختاما فإن الوقاية تلعب الدور الأكبر في المحافظة على شباب دائم للقلب.


بعض الأسئلة وأجوبتها حول موضوع تصلب الشرايين

س: كيف يحدث تصلب الشرايين ؟
ج: يبدأ التصلب عادة بمجرد فقدان الشريان خاصيته ووظيفته الأساسية في الانبساط
والانقباض مع تغير الدورة الدموية، نظرا لوجود الترسبات الدهنية والمواد المؤكسدة والعوامل
الأخرى المساعدة على تصلب جدار الشريان، حيث يتكون نتوء يشبه التلة مع مرور السنين،
ومع تقدم الحالة والإهمال في عدم اتباع النصائح المفيدة في التعامل مع هذه الحالات، قد
يصل الأمر إلى انسداد تام في الشريان إلى جانب حدوث أعراض مرضية تختلف باختلاف مكان
الشريان المسدود؛ فإذا انخفض جريان الدم في شرايين الساقين مثلا قد يؤدي ذلك إلى
جلطة في الأطراف السفلية، ومعها سيشعر المصاب بألم عند المشي يعرف بالعرج، أو يصاب
بأمراض الشريان التاجي، أو جلطة الدماغ.

س: كيف يمكن تشخيص مرض تصلب الشرايين ؟
ج: هناك عدد من الفحوصات والقياسات الطبية التي يلجأ إليها الطبيب للمساعدة في تشخيص مرض تصلب الشرايين ومنها:
قياس نسبة الدهون والكوليسترول في الجسم عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها في المختبر.
التأكد من فعالية أداء الكبد والكليتين.
فحص مستوى البروتين الشحمي المرتفع الكثافة (HDL) ومستوى البروتين المنخفض
الكثافة (LDL)، حيث يوفر النوع الأول بعض الحماية من المرض الشرياني بعكس النوع الثاني.
التأكد من عدم وجود مرض السكري.
استخدام جهاز التشخيص المقطعي للجسم.
استعمال آلة تسمى مرسمة كهربائية القلب لمعرفة أي عطب في القلب.
التصوير النووي الشعاعي للتعرف على مرض الشريان التاجي، ويتم ذلك بحقن المريض بمادة مشعة
في دمه، والتي بدورها تنتشر في عضلات القلب، حيث يستطيع الطبيب رؤيتها على شاشة خاصة.
تخطيط الأوعية التاجية للتعرف على حالة الشرايين التاجية.

س: ما أهم طرق الوقاية من تصلب الشرايين ؟
ج: للوقاية من الظهور المبكر لتصلب الشرايين، أو- على الأقل- الحد من شدته يمكن اتباع الآتي:
الإقلال من تناول المأكولات الدهنية المحتوية على نسبة عالية من الكوليسترول مثل الحلويات والبيض والزبدة واللحوم.
المحافظة على ممارسة التمارين البدنية مثل المشي أو السباحة ...
الإقلاع عن التدخين.
الإكثار من تناول الفاكهة والخضار الطازجة.
التحكم في وزن الجسم ومحاربة البدانة.
العلاج المبكر والفعال لمرض ارتفاع ضغط الدم.
العلاج المبكر والفعال لمرض السكري.
التشخيص والعلاج المبكر لمشاكل الكلى.
العلاج المبكر والفعال لحالة زيادة الدهون والكوليسترول.

س: هل تقتصر الإصابة بمرض تصلب الشرايين على كبار السن ؟
ج: من الخطأ الاعتقاد بأن العمر الصغير بعيد عن الإصابة بتصلب الشرايين، فقد يحدث تصلب الشرايين قبل
سنين على ظهور أعراضه، وتبدأ العلامة الأولى بالظهور في سن المراهقة، أو حتى في سن الطفولة.

س: ما أهم مضاعفات الإصابة بمرض تصلب الشرايين ؟
ج: تؤدي الإصابة بمرض تصلب الشرايين إلى حدوث عدة مضاعفات منها:
حصول أمراض القلب مثل جلطة القلب أو الذبحة الصدرية.
السكتة الدماغية.
الإصابة بجلطة الشريان المغذي للأطراف السفلية.
ارتفاع ضغط الدم.
ضعف حيوية ووظيفة أعضاء الجسم المختلفة مثل ضعف الحركة، أو ضعف في الإبصار، ووظائف
المخ العليا مثل ضعف الذاكرة.

جريدة الغد الأردنية

توقيع [ ليل حسن]
........
  رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 67 ( الأعضاء 0 والزوار 67)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المجلة الزراعية، ديسمبر 2009 محمود سلامة محمود الهايشة ملتقى ...المقال 0 19-12-2009 11:44 PM
الليلة الثانية بعد الألف فايزحليم ملتقى ..القصة والرواية 3 21-01-2009 08:42 PM
الليلة شعر .. وغداً شعر : د / لطفي زغلول لطفي زغلول ملتقى : أريج القوافى (تفعيلى فصيح) 6 16-05-2008 11:32 AM



الساعة الآن 09:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

هذا الموقع تحت حماية وتطوير شركة لاين العربية